الرجل الاول  

لا يجد نفسه الرجل الثاني يرى بأنه الرجل الاول في الخير أو الشر ، المهم ان يكون الاول .. هكذا هي شخصيته لا يقبل أن يكون أمامه أحد سواء بشر أو شجر ، لا احد أمامه هذا مفهوم الانتصار بالنسبة له

صبور مبتسم رغم ان قلبة لا يعرف الصبر أو الابتسامة بداخله شخص اخر مختلف عن الذي تراه الناس ، ليس شرير ولكنه في الوقت الذي يطالب الساسة بفصل الدين عن السياسة فصل هو المشاعر عن السياسة فنجح ، اذا غضب الذي بداخله ابتسم الذي بخارجه

يختار وقت ومكان معركته لا يدخل المعركة التي يحٍٍُدد له وقتها ومكانها مسبقا .. بيده أدوات كثيرة والأداة التي تحت يده للاستخدام مرة واحدة فقط ، والأداة التي يصنعها ، يصنع معها خصمها لكي يضمن بأنها لن تتحول مع مرور الوقت لحليف يملي عليه شروطه ، يضع عداد وقتي لتدميرها

نقطة ضعفه عاطفته ، الا انه حولها لنقطة قوة باستخدامها لتهدئه وتبريد ردات فعل خصومه 

لا يُؤْمِن بان العيار الذي ما يصيب يدوش ..لان بحوزته طلقة واحدة فقط معده ومصنوعة لإنهاء المعركة مجرد ان يوجه سلاحه عليك .. عليك أن تحفر قبرك سياسيا 

مؤمن تمام بان الحكمة لاتعني ان تكون إنسان طيب ومحبوب ، في قاموسه الحكمة تعني الوعي الحاد الذي غالبا ما تؤذي صاحبها وتعزله الا هو استطاع ان يجمع الوعي مع الرئاسة  

من يكون معه يربح ويفوز شريطة الا يتجاوز ماهو مرسوم له لان الخطوط التي يرسمها هي الفاصلة بين الصديق والعدو بين الحرب والسلام بين الخير والشر بين مع وضد 

لا يحب سياسة الامر الواقع ولكنه يتماشى معها في حدود ضيقه ثم يصبح هو الامر الواقع 

افضل من يحترم أعداءه لانه يدرك بأنهم يوما ما سيصبحون أصدقاءه 

معه احيانا تشعر بأنك قريب جدا منه وأحيانا تشعر بأنك بعيد جداً العلاقات بالنسبة له آلة القانون الموسيقية يعزف منفردا والاخرون يضبطون حركتهم على إيقاعه   

لا ينظر الي عائلتك أو عشيرتك لا يبالي بمالك أو نفوذك يحترم فقط قدراتك ووعيك وذكاءك 

علاقته مع الابتسامة علاقة متينة ووطيدة لا احد يراه غير مبتسم الا أهله بيته الذين نالهم قسط كبير من غضبه لذلك يحبهم كثيراً 

يضع لاعبه المفضل (جعفر) على دكة الاحتياط وسط استغراب الجمهور الذي يعرف مهارات لاعبه

باعتقاده ان تقف لاعباً خارج الملعب هذا الامر يجعل منك متذمرا متحفزا وأيضا يستهلك لياقة الآخرين 

في الوقت المناسب يشرك لاعبه المفضل ولكن المعضلة عندما يدخل الملعب ويكتشفون به إصابة في الدقائق الاولى من الشوط الثاني .. هنا يصبح الوقت ليس افضل مستشار لحل المشكلات وإنما الوقت هنا هو المشكلة بعينها 

ستنتهي المباراة من سيفوز؟!  

يحب جعفر كثيرا ولا يرى هناك افضل منه الا جعفر .. جعفر بالنسبة له هو كل شيء هو شبابه هو ذكرياته هو طموحه  

هل سيطلب جعفر تبديله؟

هل سيقول لجعفر صحتك اهم؟

اخر نظرية في علم السياسة لم تتطور منذا عقدين

هل سيأتي بشيء جديد؟

ننتظر وننتظر الرجل الثاني